القائمة الرئيسية

الصفحات

على الرغم من أن المخاط هو آلية الدفاع عن الجسم، إلا أن تراكمه يمكن أن يكون مشكلة كبيرة للأطفال والرضع على حد سواء. هذه المشكلة يمكن القضاء عليها مع هذه النصائح البسيطة..
5 طرق فعالة للتخلص من المخاط لذى طفلك

5 طرق فعالة للتخلص من المخاط لدى طفلك

المخاط هو جزء من آلية الدفاع في الجسم ضد الفيروسات والبكتيريا في الهواء. ومع ذلك، فإن المخاط الزائد عند الرضع أو الأطفال، الذين لا يعرفون كيفية طرده وإزالته، أمر مزعج للغاية. إنها مسؤوليتنا كأباء لمساعدتهم على تطهير المخاط.
المخاط وكذلك البلغم المفرط يمكن أن يصعب التنفس، بحيث يقضي الأطفال ليالي سيئة وأيام أسوأ. انهم يشعرون بالسوء، وأولياء أمورهم لا يعرفون ماذا يفعلون لمساعدتهم.

لماذا يظهر المخاط؟

المخاط والبلغم يأتيان من الجهاز التنفسي. الفرق هو أن الأول يتم طرده عن طريق الأنف والأخير عن طريق الفم. يتم إفراز هذا البلغم لحماية الجسم من العوامل الخارجية مثل الفيروسات والبكتيريا والجزيئات المهيجة التي تدخل الأنف.
تلتصق الجراثيم بهذا البلغم ويمكن التخلص منها. بهذه الطريقة، يمنع الجسم الانتشار وتحدث الالتهابات. عندما يصاب طفلك بأمراض الجهاز التنفسي، يزيد إنتاج المخاط لمحاربة العدوى.
ومع ذلك، لا يجب أن يكون الطفل مريضًا حتى يظهر المخاط والبلغم. بحيث يتم إنتاج المخاط للوقاية بدرجة اولى. يستشعر الجسم وجود عوامل بيئية (محيطة) ضارة ويولد المخاط للدفاع وحماية نفسه.

ماذا عن المخاط عند الرضع والأطفال؟

الأطفال والصغار بشكل عام لا يستطيعون البصق أو اخراج المخاط بشكل سليم" ،مثل الكبار، مع نموهم وتطورهم، من الشائع أن يفرزوا مخاطًا أكثر قليلاً مما يستطيعون إزالته. وبالتالي تتفاعل أجسامهم مع هذا المخاط الزائد عن طريق السعال والعطس.
السعال هو الآلية التي يستخدمها الجسم لتعبئة وطرد المخاط من الرئتين. لذلك، يجب أن يكون الأطفال قادرين على السعال قبل أن يحتاجوا إلى أخذ دواء لمكافحة السعال بسرعة.
في حالة الرضع، يمكن أن يؤدي الإفراط في البلغم إلى تعرضه التنسج، أو حتى التقيؤ. عادة ما يكون الإسهال شائعًا في المخاط المفرط، حيث يبتلعه الطفل ويطرده عبر البراز.
يزداد الوضع سوءًا عندما يتراكم المخاط. يمكن أن تنشأ مشاكل كبيرة بعد ذلك، مثل صعوبات التنفس، والتي تنتج عن التهاب الجيوب الأنفية أو الصمم بسبب التهاب الأذن.

كيف تقضي على المخاط عند طفلك إذاََ؟

لا يتم التخلص من المخاط تمامًا، لأنه بمجرد طرده، فإن الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي تقوم بإنتاجه من جديد. يعرف الكبار كيفية نفخ الأنف وطرد البلغم. ولكن، ليس الأمرسهلاً مع الأطفال الصغار أو الرضع، الذين يجب علينا مساعدتهم في ذلك.

1. غسل تجويف الأنف

غسل الخياشيم بمحلول ملحي هو الطريقة الأكثر استخدامًا وفعالية لمساعدة الأطفال الرضع على تنظيف المخاط. هذا الغسيل لا يهيج وليس له أي آثار جانبية.
من الأفضل استخدام رذاذ أو محلول ملحي. يمكنك أيضًا تنظيف أنف طفلك عن طريق إسقاط المحلول الملحي في أنفه باستخدام قطارة. تجنب استخدام محقنة لأنه من الصعب للغاية معايرة الضغط الذي يخرج به السائل ويمكن أن تسبب ضررًا لأنفه أكثر من نفعه.
لتطبيق السائل، يجب وضع الطفل أو الرضيع على جانبه ومن تم تطبيق المحلول الملحي في فتحة الأنف. ثم اجعل الطفل ينام على الجانب الآخر وكرر الإجراء في فتحة الأنف الأخرى. يمكنك تسخين الحاوية المالحة بين يديك قليلاً قبل وضعها، بحيث يكون التلامس مع السائل أقل إزعاجًا.

2. استخدم الشفاطات الأنفية بحذر

تعمل الشفاطات الأنفية جيدًا بعد غسل الخياشيم بمحلول ملحي فسيولوجي. انها مفيدة للغاية في إزالة المخاط من الأنف، ولكن ليس البلغم.
يجب استخدام "الشفاطات الأنفية" بحذر حتى لا تتلف الغشاء المخاطي للأنف. يجب عدم إساءة استخدام هذه الأدوات. نوصي أيضًا بالانتظار حتى يتم إخراج المخاط بشكل طبيعي بعد الغسيل.

3. حافظ على رطوبة طفلك

الماء حليف ممتاز لتخفيف الانزعاج الناتج عن المخاط الزائد عند الرضع والأطفال. تساعد السوائل على ترطيب الحلق، الذي يجف عادة عند احتقان الأنف.
إن الرضاعة الطبيعية هي أفضل طريقة للحفاظ على رطوبة طفلك. يساعد الجهاز المناعي للأم أيضًا الطفل على الدفاع عن نفسه ضد العدوى، والذي له فائدتان: الماء والتحصين.
عند الأطفال، من الضروري تشجيع استهلاك المياه بكثرة. يمكنهم أيضًا تناول عصائر الفاكهة التي تزيد من دفاعاتهم مثل البرتقال والليمون. أفضل مصل فسيولوجي طبيعي هو ماء جوز الهند. عن طريق زيادة استهلاك السوائل، يصبح البلغم سائلاً. هذا يمنعه من التراكم وكذلك من تلويث الأذنين.

4. العيش في بيئة رطبة

البيئات الرطبة تساعد على تحسين احتقان الأنف والسعال. يمكنك استخدام جهاز ترطيب في الغرفة، ولكن تأكد من تنظيفه يوميًا لمنع نمو الفطريات والبكتيريا.
يمكنك أيضًا إعداد حمام ساخن للطفل أو وضعه في غرفة وضعت فيها قدرًا من الماء الساخن جدًا الذي أضفت إليه أعشابًا مثل الكينا أو النعناع أو الخزامى. تأكد من أن الطفل يتنفس في بخار الماء دون الاقتراب.
يمكن أن يساعد البخار الناتج عن هذه النباتات العشبية الطفل على تطهير المخاط، ولكن عليك أن تكون شديد الحذر بشأن الحرارة. لا تترك طفلك وحده عند استخدام هذا النوع من العلاج.

5. حافظ على نظافة المنزل

تراكم الغبار هو البيئة المثالية لزيادة إنتاج الغدد. تجنب استخدام المكانس أو المكانس الكهربائية أو المراوح التي عادةً ما ترفع الكثير من الغبار الذي يبقى في الهواء.
يمكن للوسائد جمع الكثير من الغبار. قم بتقييم عدد العناصر التي يجب عليك الاحتفاظ بها، وعدد مرات غسلها، أو الأشياء التي يجب التخلص منها.
من المهم أيضًا تجنب استخدام منتجات التنظيف شديدة الكشط، حيث إنها تقوم عمومًا بطرد الغازات التي تسبب تهيجًا كبيرًا للجهاز التنفسي. الخل الأبيض هو الخيار الطبيعي الأفضل للقضاء على الجراثيم والبكتيريا في منزلك.

الخلاصة: بعض النصائح الإضافية لإزالة المخاط

في حين أنه من الجيد ألا تصبح مهووسًا بالمخاط، إلا أننا يجب أن نتصرف بعزم لمنعه من التكاثر. تجنب العلاج الذاتي للأطفال الرضع والأطفال الذين يعانون من التحلل المخاطي، على الرغم من أن هناك العديد من المنتجات دون وصفة طبية في الصيدليات. فهي عموما ليست فعالة. السعال أو "نفخ الأنف" يساعدك على التخلص من احتقانه بشكل أسرع.
إذا كان المخاط والبلغم والسعال مستمرين وتسبب الكثير من عدم الراحة لطفلك، فاستشر طبيب الأطفال. الطبيب المختص هو الشخص الذي يمكنه معرفة ما إذا كان هناك سبب أكثر أهمية مسؤول عن زيادة المخاط المتراكم.