القائمة الرئيسية

الصفحات

فيروس كورونا: كل ما يجب عليك معرفته لتجنّب الاصابة به؟

أدى انتشار عدوى الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم إلى تدفق هائل للمعلومات، بما في ذلك المعلومات الخاطئة حول هذا الوباء. في هذه المقالة، سنخبرك ما هي أعراض الفيروس التاجي وكيفية التعرف عليها، وكذا الإجراءات اللازمة للوقاية من هذا المرض. 
فيروس كورونا: ماذا يجب أن تعرف؟
من المهم جداً اتخاذ بعض التدابير الاحترازية لتجنب انتقال الفيروس
نظرًا لأن الأخبار تنتشر بكثرة منذ أسابيع، فإن عدد الأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم آخذ في الازدياد. أصبحت الإجراءات أكثر تقييدًا ويتم تطبيق البروتوكولات على الفور للمرضى المشتبه فيهم.
الحالة القصوى هي حالة إيطاليا، حيث فرضت حكومة البلاد حجرًا صحيًا عامًا مع قيود على حركة مواطنيها وحظر الدخول والخروج من حدودها. مما يؤثر على الإقتصاديات وبالخصوص على أسواق الأسهم والعملات.
كان على وزارات الصحة الوطنية والمحلية وضع مبادئ توجيهية للفرق الصحية وإبقاء السكان على اطلاع. في بعض الدول، يكون البروتوكول إلزاميًا بتدخل الشرطة إذا لزم الأمر. في حالات أخرى، هناك اقتراحات للمواطنين لعزل أنفسهم إذا كانت لديهم عوامل خطر.
ما أصبح واضحًا هو أنه في زمن العولمة، لا يمكن إنقاذ أي منطقة من كوكب الأرض. انتشر الوباء من خلال الاتصالات الجوية والتبادل السكاني، وهو أمر شائع.
وبالمثل، كانت المعلومات حول الفيروس التاجي خاطئة ومضللة في بعض الأحيان. ومع ذلك، فقد تم تداولها بشكل مكثف على الشبكات الاجتماعية. اضطرت منظمة الصحة العالمية إلى نشر وثيقة تحتوي على نصائح للجمهور حول هذا الفيروس الجديد "covid-19". وقد ساعدت على تهدئة بعض الشائعات.

ما هو فيروس كورونا اذاً؟

قبل أن نلقي نظرة على الأعراض الحقيقية لعدوى الفيروس التاجي، من الجيد أن نتذكر ما نعنيه عند تسمية هذا الكائن الدقيق. معرفتنا بطبيعته هي أساس قدرتنا على منعه واكتشافه.
في الواقع، الفيروسات التاجية هي عائلة من الفيروسات التي كانت موجودة قبل هذا العام بوقت طويل. إن التسمية العامة التي نشير من خلالها إلى الوباء الحالي مضللة. هذه السلالة الخاصة لها أيضًا اسم خاص.
اعتبارًا من 7 يناير 2020، نعلم أن مجموعة متنوعة من الفيروسات التاجية المنتشرة هي 2019-nCov، والتي أعيدت تسميتها لاحقًا بـ COVID-19. إنها السلالة التي بدأت فترة العدوى عند البشر في أواخر عام 2019 في مدينة ووهان الصينية.
واجه العالم ثلاثة أوبئة رئيسية من الفيروسات التاجية المنقولة عن طريق الإنسان، بما في ذلك هذا. وأكثر ما يلفت النظر هو أنه يتجلى في متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس).
فيروس كورونا ينتقل نسبيًا بين الحيوانات. لكن في الآونة الأخيرة، تغيرت هذه السلالة وأصبحت معدية عند البشر. كانت قادرة على الانتشار خارج حالة واحدة لتصبح وباء.
فيروس كورونا
يمكن للشخص المصاب أن يكون معدياً، حتى قبل ظهور أعراض المرض عليه..
أحد الأسباب الرئيسية للقلق هو أن الفيروس يمكن أن ينتشر من شخص لآخر، حتى قبل ظهور الأعراض على الشخص المصاب.

كيف ينتقل فيروس كورونا COVID-19؟

المسار الحالي لعدوى الفيروس التاجي هو ملامسة الرذاذ المتطاير الصادر من الأنف أو الفم للأشخاص المصابين (أثناء الكحة أو العطس). ينتقل الفيروس عبر الهواء في هذه القطرات ويدخل الغشاء المخاطي للمتلقي.
يحدث أيضًا أن القطرات تسقط على الأسطح أوالأدوات، حيث يمكن للفيروس البقاء لبعض الوقت. إذا لمس شخص غير مريض القطرات خلال هذا الوقت، ثم لمس أي غشاء مخاطي -عيون أو أنف أو فم- فقد تنتقل العدوى اليه.
ويمكن أن تنتقل العدوى كذلك عن طريق المخالطة المباشرة بالمصابين.
كما تم الكشف عن وجود فيروس تاجي في براز المرضى. ومع ذلك، يبدو أن البحث يعتبر أن احتمال الانتشار بهذا الطريق منخفض جدًا.

أعراض فيروس كورونا COVID-19

كيف تعرف إذا كنت مصابًا بـ COVID-19؟ 
ما هي أعراض الفيروس التاجي الذي يمكنك اكتشافه مبكرًا؟ 
مع العلم أن هذا فيروس ينتقل عن طريق الرذاذ أو قطرات من الأنف والفم، فمن المنطقي ربطه بالأعراض المرتبطة بالإنفلونزا.
بشكل عام، تشير هذه العلامات إلى وجود المرض:
  • الحمى أو ارتفاع في درجة الحرارة
  • رشح وسعال (جاف)
  • ضيق في التنفس
  • إحتقان في الأنف والحلق
  • الإرهاق أو التعب أو الام في الجسم
في الحالات المتقدمة قد يصاب المريض بمضاعفات كالالتهاب الرئوي والفشل التنفسي.
الأعراض الأخرى أقل شيوعًا وأخف. وهي غير موجودة في جميع الحالات الإيجابية، مثل سيلان الأنف، وداء البلعوم (التهاب الحلق) والإسهال. حتى أن هناك أشخاص مصابين بـ COVID-19 لا يعانون من أعراض.
بين 15 و 20٪ من الأشخاص المصابين يصابون بشكل سريري حاد من المرض. عادة ما يكون هؤلاء كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مصاحبة، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض الانسداد الرئوي أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.
أعراض فيروس كورونا

متى يجب أن تتصل إذا اشتبهت في أعراض فيروس كورونا؟

إذا كان لديك أي أو كل من ثلاثة أو أكثر من أعراض الفيروس التاجي، بالإضافة إلى تاريخ من الاتصال بمريض تم تشخيصه بالفعل، أو إذا كنت في مناطق انتشر فيها الفيروس، سبب كاف للتشاور. لا ينبغي تأخير الإسعافات الأولية. سيجعلون من الممكن أخذ العينات وتحليلها وعزلها إذا لزم الأمر وبدء تدابير الدعم.
إذا كنت مصابًا بمرض مزمن أو لذيك ضعف المناعة أو أنك متقدم في السن، فينبغي أن تنبهك الحمى على الفور. كل سبب إضافي للاتصال بنظام الرعاية الصحية لتلقي الرعاية المناسبة وفي الوقت المناسب قبل فوات الأوان. تذكر أن هذا الوباء يفتك بشكل ملحوظ للغاية بالمرضى الذين يعانون بالفعل من المرض.
لا داعي للذعر، لكن عليك أن تكون متيقظًا. بفضل تدابير الوقاية الموصى بها والعزلة الانتقائية للحالات المشتبه فيها، سيكون من الممكن التقدم في مكافحة الفيروس التاجي.

كيف يمكن الوقاية من عدوى فيروس كورونا؟

لا يوجد حاليًا علاج محدد لعلاج كورونا. لا يوجد أيضًا لقاح للحماية من الفيروس. لذلك من المهم جداً اتخاذ بعض التدابير الاحترازية التي تقي من الاصابة. 
إليك بعض الإجراءات لتجنّب انتقال الفيروس التاجي covid-19 
1. غسل اليدين جيدا بالماء والصابون باستمرار
2. تغطية الفم والأنف بمنديل ورقي او بنية المرفق عند الكحة او العطس
3. تجنب الاتصال المباشر مع اي شخص تظهر عليه أعراض امراض الجهاز التنفسي مثل الكحة والعطس
4. تجنب البصق في الأماكن العامة
5. حاول أن تحافظ على مسافة متر واحد بينكوبين الأشخاص الأخرين.
كما يجب التقليل من الخروج من المنزل إلا للضرورة. 
إذا التزم الجميع سيساعد ذلك على الحد من انتشاره.
نتمنى السلامة والعافية للجميع. بإذن الله ستمر هذه الأزمة هو فقط تذكير رباني بأن الإنسان خلق ضعيفا، و سترجع الأمور إلى نصابها بأقل الأضرار إن إلتزمنا جميعا.

تعليقات