القائمة الرئيسية

الصفحات

الأسنان اللبنية لذى طفلك وكيفية العناية بها؟؟


كيف نحافظ على الأسنان اللبنية لذى طفلك

كيف نحافظ على أسنانه اللبنية؟

إن العناية بالصحة العامة للطفل، يجب أن تبدأ من المراحل الأولى للحمل، من خلال تأمين كل المتطلبات الغذائية الضرورية لبناء جسمه، بطريقة صحيحة وسليمة. وعلى الأم الحامل التقيد بكل التعليمات الصحية، والابتعاد عن ممارس بعض العادات الخاطئة، مثل التدخين وغيره، وعدم تناول أي مركبات كيميائية أو دوائية، إلا بعد استشارة الطبيب الاختصاصي، لمَا لذلك من أثر كبير في صحة الطفل العامة وبنية وشكل أسنانه بشكل خاص.

⃝ يهمل البعض العناية بالأسنان اللبنية، لاعتقادهم بأن دورها مؤقت ومصيرها إلى السقوط والاستبدال بأسنان دائمة، جديرة بالعناية والاهتمام. فما أهمية الأسنان المؤقتة ودورها في السلامة العامة للطفل؟

  إن أهمية الأسنان اللبنية من أهمية الدور الذي تقوم به، خلال نمو الجسم، وتطور أعضائه، فذلك يعتمد بشكل أساسي على عامل التغذية الصحية والسليمة، التي ترتبط بشكل  وثيق بصحة الأسنان وسلامة الجهاز الماضغ، وقدرتها على أداء دوره بشكل سليم. فالجانب الأساسي لتقبل الطفل الطعام، يكمن في إمكانية تناول الطفل الطعام براحة وأمان، دون أي معوقات تحول دون ذلك. فكثيراً ما تشكو الأم قلة شهية طفلها، فتلجأ إلى فاتحات الشهية وإجبار الطفل والتحايل عليه، وغيرها من الوسائل والطرق، دون أن تدرك أن سبب ذلك في كثير من الأحيان، هو وجود نخور في الأسنان أو التهابات لثوية تسبب ألماً عند تناول الطعام أو تنتج عنها رائحة كريهة، تمنع الطفل من الاستمتاع بالطعام والتلذذ به، إضافة إلى الأثر النفسي، الذي يمكن أن يسببه فقد الأسنان اللبنية، خاصة الأمامية، أو تشوهها في مرحلة عمرية دقيقة من مراحل بناء الشخصية الذاتية للطفل، فيتعرض للنقد والسخرية من قبل أقرانه.

⃝ ما العمر المناسب لعرض الطفل على طبيب الأسنان، وما أهمية ذلك؟ 

العمر المناسب لعرض الطفل على طبيب الأسنان
يفضل عرض الطفل على طبيب الأسنان في عمر 18 إلى 24 شهراً، وذلك في الحالات الطبيعية، إذا لم يكن هناك من سبب يوجب عرض الطفل على الطبيب، قبل هذا العمر.
ففي هذا العمر يتم الكشف على:
  •  سلامة الأسنان اللبنية.
  •  التأكد من التسلسل المنتظم في بزوغ الأسنان، وفق الجدول الزمني المحدد لذلك.
  •  التأكد من درجة نمو الفكين وعلاقتهما مع بعضهما بعضاً، ومع الشكل الخارجي للوجه، ومع قاعدة الجمجمة.
  •  التأكد من عدم وجود أي أسباب تؤدي إلى سوء إطباق في المستقبل، والعمل على علاجها في وقت مبكر إن وجدت. 
  •  فحص العمر السني للطفل ومدی توافقه مع العمر الزمني.
  •  إعطاء الأهل فكرة دقيقة عن الأطعمة المناسبة، وطريقة الإطعام الصحية.
  •  الكشف عن بعض الحالات التي تبدو سليمة، لكنها سوف تتطور إلى حالات من سوء الإطباق الكبيرة في المستقبل، تطلب علاجاً تقويمياً أو جراحياً. فيمكن تفاديها ببعض الأجهزة البسيطة، التي تكون فعالة جداً عند تطبيقها في عمر مبكر.
  •  کسر حاجز الخوف عند الطفل، من طبيب الأسنان ومعداته المخيفة.
  •  إمكانية تطبيق العلاج الوقائي في الوقت المناسب.
  •  تعليم الطفل، في عمر مبكر، استخدام فرشاة الأسنان وطرق العناية بالصحة الفموية، وزرع أهمية ذلك في نفسه.
اقــرأ أيــضــاً : 5 طرق فعالة للتخلص من  المخاط لذى طفلك !! 

⃝ ما أثر الرضاعة الصناعية (بالزجاجة) في صحة الفم والأسنان؟

  إن ارتفاع نسبة السكريات والنشويات في الحليب الصناعي، مقارنة بحليب الأم، وعدم تنظيم فترات الإرضاع بأوقات محددة ولفترات زمنية طويلة نسبياً، واستخدامها كوسيلة فعالة في إشغال الطفل وتلهيته وإسكاته، لتتفرغ الأم لأداء بعض الواجبات الأخرى، وإمكانية وجود تلوث في الحليب الصناعي، نتيجة سوء في الحفظ أو التحضير، أو عدم تنظيف الزجاجة بشكل جيد، أو استخدام الرضعة الواحدة على فترات متقطعة، مع إمكانية سقوط الرضاعة (الزجاجة) أرضاً وتلوثها وعودة استخدامها دون تعقيمها بشكل جيد. كل هذه العوامل تعتبر عوامل مساعدة لإصابة الأسنان اللبنية بالتسوس في عمر مبكرة.

⃝ ماهي الكيفية الصحيحة لتنظيف أسنان الطفل بالفرشاة؟

تخرج أسنان الطفل الأولى ابتداءً من عمر 6 أشهر. 
يتم تنظيفها باستخدام فرشاة مناسبة وقليل من الماء. من عمر عامين، يمكنك استخدام قليل من معجون الأسنان الخاص بالأطفال.
ابدأ من الأسفل. قم بتنظيف الجزء الأمامي والخلفي من الأسنان حيث تتراكم بقايا الطعام أكثر. عد الى عشرين، جيئة وذهابا، قبل الانتقال إلى الفك العلوي. قم بإنهاء العملية عن طريق إجراء حركة دوارة على الأسنان الأمامية.
يستغرق تنظيف الأسنان بالفرشاة دقيقتين إلى ثلاث دقائق. أخيرًا، اطلب من طفلك، في أقرب وقت ممكن، أن يبصق معجون الأسنان الزائد.
من سن 3 سنوات، يبدأ الطفل بغسل أسنانه بالمعجون والفرشاة، وحده. ولكن تأكد من أنه يفعل الأشياء الصحيحة ولا يبتلع معجون الأسنان. يتم مراقبته حتى سن 6 سنوات، حتى لو كان يعتقد أن غسل الأسنان لا يحمل أي أسرار.
تتغير أسنانه تدريجياً، من عمر 6 سنوات، من عشرين حليبًا إلى 22 من الأسنان الدائمة.