القائمة الرئيسية

الصفحات

ضرب ومعاقبة الوالدان للرضيع والطفل وأثاره الخطيرة!!

ضرب ومعاقبة الوالدان للرضيع والطفل
هناك فرق بين النظام والعقاب والنظام ضبط إيجابي والعقاب ضبط سلبي

ضرب الطفل وأثاره السلبية..

 إن استخدام الضرب كوسيلة للتنشئة أصبح وسيلة مدمرة لنفوس الأطفال، وسلاحاََ قاسياً يحطم حياتهم ونفوسهم، ويهدم مستقبلهم ويؤدي في النهاية إلى الكراهية والحقد والرغبة في الانتقام ويعلمهم الكذب والعدوانية.
  وينبغي تجنب العقاب العنيف للأطفال كلما أخطئوا لأن هذه الطريقة تقطع خيوط الحب بين الآباء والأبناء وبالتالي سبل التواصل والتفاهم.
وتكمن خطورة العقاب البدني في أنه يتحول إلى عادة فتزداد شدته وتكرر مراته مما يؤدي إلى اضطراب الطفل نفسياً.
قد يؤدي العقاب البدني إلى أذى للطفل ويصاب الأب أو الأم بالإحساس بالذنب والاكتئاب.
هناك طرق عديدة للعقاب غير الضرب مثل الامتناع عن مخاطبة الطفل لبعض الوقت أو عدم الرد عليه أو حرمانه من نزهة أو مشاهدة التلفزيون أو الحرمان من المصروف.
من الخطأ معاقبة الطفل بإرساله للفراش والحبس في غرفته حيث يتم تحويل مكانه الأمن الذي يرتاح فيه إلى منفى أو سجن.
إن الضرب المتكرر ينمي في الطفل خصلة الخضوع وانعدام الشخصية أو خصلة التعدي على الغير.

ضرب ومعاقبة الوالدان للرضيع..

 قد يلجأ الوالدان إلى ضرب الطفل وهو لا يزال في الشهور الأولى من حياته لأنه بكى جوعاََ أو ألماََ، أو طلبا للانتباه، أو ضربوه، لأنه أحس على شيء لم ير الكبار أن يجيبوه إليه، أو ضربوه لأي سبب آخر.
إن ضرب الرضيع لن يكون له أثر توجيهي عليه حيث إن أي عقاب قبل السنة الثانية يخلو من أي منفعة.
يندم الكبار على اندفاعهم تجاه ضرب الطفل ويلومون أنفسهم ويحاولون تعويض ما فعلوه بالإفراط في تدليل الطفل وبذلك يصلحون خطأ بخطأ ويكتشفون أنهم أخطئوا بتصرفهم.
ويلجأ الكثير من الوالدين لضرب الطفل في شهوره الأولى نتيجة جهلهم بالمبادئ الأساسية في نمو الطفل فهم يضيقون بما يصدر عنهم فيسرعون إلى ضربه أو عقابه بصورة أو بأخرى كلما أتى الطفل بما لا يروقهم.
يلجأ البعض إلى ضرب الرضيع لأنهم يضيقون بمطالب الطفل ويعتبرون أن كل تصرف منه يخرجهم بعض الشيء عن الراحة واعتباره عبئاََ( لا يطيقون احتماله فينفسون عن أنفسهم بضرب الطفل وعقابه.
اعتقاد البعض الآخر وخاصة من صغار السن أنه قد حان الوقت تعلم الطفل النظام عن طريق إخافته وعقابه بالضرب وهذا خطأ لأن هناك فرق بين النظام والعقاب والنظام ضبط إيجابي والعقاب ضبط سلبي.
والنظام أصعب في ممارسته من العقاب لأنه يتضمن التخطيط والنظر إلى الأمام كما أنه يرغب الطفل في عمل الشيء الذي يراه الوالدان صوابا.
على الوالدين أن يعرفوا معالم النمو لدى الأطفال ومقتضيات هذا النمو حتى يسبقوهم بالإجراءات الوافية.
لتجنب ضرب الطفل في سنواته الأولى على الوالدين:
  1.  ابعاد الغازات، أو أي شيء آخر يمكن أن يكسر من الطفل بدلا من أن يضربوه إذا كسر.
  2.  تزويد الطفل باللعب التي تشغل فكره ونشاطه ولا تجعله يشعر بالحاجة إلى استخدام أدوات أو أوان لا يريد الكبار أن يستخدمها.
  3.  إعطاء الطفل كتباََ مصورة ملائمة لسنه بدلاََ من كتبهم التي يعتزون بها ويحرصون عليها.
  4.  يجب على الوالدين التمسك بروح الصداقة والمحبة وبث الثقة والاحترام أثناء تنشئة الأطفال بدلا من تدمير شخصياتهم بالضرب أو أي نوع من أنواع العقاب القاسي.