القائمة الرئيسية

الصفحات

مرض البواسير؟ الاعراض الاسباب التشخيص والعلاج؟

مرض البواسير؟ الاعراض الاسباب التشخيص والعلاج
حوالي 1 من كل 2 بالغين فوق سن 50 يعانون من البواسير

تعريف البواسير:

البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoid)، هي عبارة عن عروق (أوردة الدموية) متوسعة موجودة في تحت المخاطية لقناة الشرج أو المستقيم والتي في حالتها الطبيعية تُساعد على التحكم في البراز (تلعب دورًا فسيولوجيًا من خلال المساهمة في إغلاق فتحة الشرج).
وغالبا ما تظهر نتيجة ممارسة الضغط على هذه الأوردة كما يحدث في فترة الحمل، أو نتيجة لمجهود أثناء عمل الأمعاء.
وجود البواسير أمر طبيعي وثابت في كل فرد منذ الولادة.
إن مظاهرها غير الطبيعية (النزيف، الألم، زيادة الحجم ...) ، والتي تحدد "مرض البواسير"، تؤثر على الرجال أكثر مما تؤثر على النساء. وتظهر في الغالب في الثلاثينيات من عمر الشخص، وهي نادرة جدًا عند الأطفال.

أنواع البواسير:

هناك نوعان من البواسير وهي:

  • البواسير الخارجية:

 تتواجد تحت الجلد المحيط بفتحة الشرج، مباشرة على السطح الذي تخرج منه حركات الأمعاء. تقوم بحشو الغشاء المبطن الموجود تحت الجلد حول ثنيات الشرج وهي غير مرئية دائمًا، ولكنها تُرى أحيانًا على شكل كتل على سطح الشرج.
البواسير الخارجية ليست عادة مشكلة طبية خطيرة.

  • البواسير الداخلية:

 تتواجد عادة في المستقيم أو داخل المنطقة السفلية من المستقيم، حيث تقوم بحشو الغشاء المبطن لقناة فتحة الشرج، لا يمكن رؤيتها أو الشعور بها لأنها عميقة جدًا و لا تكون مرئية من فتحة الشرج (يمكن رؤيتها فقط أثناء التخدير) يمكن أن لا تظهر أي أعراض.
البواسير الداخلية قد تجرح الأوردة المنتفخة مما يؤدي إلى نزفها لكنها ليست خطيرة عادة. 

أعراض البواسير :

تختلِف أعراض البواسير بين البواسير الداخلية والخارجية، لكن غالباً ما تكون الأعراض متشابهة. 
الأعراض الشائعة :
يمكن ترجمة مرض البواسير سريريًا عن طريق ثلاثة أنواع من العلامات التي هي بالفعل مضاعفات:
  • النزيف (توهج الدم الأحمر الذي يحدث في نهاية البراز)؛
  • انتفاخ (ورم) حول الفتحة الشرجية (تصور شكل كرة في فتحة الشرج)؛
  • ألم الشرج وحكة أو تهيج في منطقة فتحة الشرج أو الإحساس بعدم الراحة.

تشخيص البواسير:

يمكن معرفة ما إذا كان لديك بواسير خارجية من خلال ملاحظة بسيطة.
يتم تشخيص البواسير الداخلية من خلال فحص القناة الشرجية والمستقيم:
• الفحص الرقمي. أثناء الفحص الرقمي للمستقيم، يضع الطبيب قفازًا من جهة ويدخل إصبعًا مشحمًا في فتحة الشرج. قد يشير الطبيب في هده الحالة إن كان هناك حاجة لإختبارات أخرى.
• الفحص البصري. نظرًا لأن البواسير الداخلية عادة ما تكون ناعمة جدًا بحيث لا تشعر بها أثناء فحص المستقيم، يمكن للطبيب أيضًا فحص الجزء الأخير من القولون والمستقيم من خلال المنظار أو المنظار السيني.
سيقوم الطبيب بفحص القولون بأكمله من خلال تنظير القولون في الحالات التالية:
  - وجود علامات وأعراض توحي بأنه قد يكون لديك مرض آخر في الجهاز الهضمي.
  - عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون.

أسباب البواسير؟

لا يوجد سبب محدد لمرض البواسير.
ومع ذلك، يتم تحديد عدة عوامل:
اضطرابات العبور المعوي: الإمساك خاصة، ولكن أيضًا الإسهال.
يتم تحديد بعض العوامل الغذائية بشكل كلاسيكي على أنها تزيد من حدة الأعراض: الكحول والتوابل والنظام الغذائي منخفض الألياف... 
نمط الحياة، والمهن التي تؤدي إلى الجلوس لفترات طويلة (السائقين وطيارو الطائرات) أو الوقوف لفترات طويلة (الطهاة...) معرضون للاصابة بالمرض.
عند النساء: خلال مرحلة ما قبل الحيض، ولكن أيضا أثناء الحمل أو أثناء الولادة (عادة ما تختفي أعراض البواسير بعد الولادة).
بعض الألعاب الرياضية: ركوب الدراجات ، ركوب الخيل ...
بعض العقاقير: مثل المسهلات أو المنومات أو مضادات الاكتئاب، ولكن بشكل خاص العلاجات المحلية مثل التحاميل والحقن الشرجية...

المضاعفات المحتملة..

عندما يتحول الازعاج أو الألم الخفيف إلى ألم شديد، يكون ذلك عادةً علامة على أن جلطة دموية تشكلت في البواسير. إنه تخثر دموي، غالباََ يكون مؤلماََ ولكنه آمن.
كم تستمر أعراض البواسير؟
عادةً ما تزول الأعراض في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وذلك باستخدام المسكنات وكذا المسهلات التي تخفف وتسهل من خروج البراز. بعد "تصلب" الجلطة، يمكن أن تشكل تورمًا صغيرًا غير مؤلم في فتحة الشرج (فقط في حالة البواسير الخارجية).
في حالات نادرة، قد تظهر قرحة (جرح يميل إلى الانتشار). يمكن أيضا أن 
يتسبب فقدان الدم بشكل كبير في فقر الدم.
يُنصح دائماََ باستشارة الطبيب دون تأخير في حالة حدوث أي نزيف شرجي، حتى لو لم يكن شديدًا.

العلاجات المنزلية..

معظم الأشخاص الذين يعانون من البواسير يتمكنون من تخفيف أعراضهم عن طريق العلاجات المنزلية المختلفة وذلك باتباع الارشادات التالية:
• تناول الأطعمة الغنية بالألياف. تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. يؤدي ذلك إلى تليين البراز، مما سيساعدك على تجنب التورم التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض البواسير الموجودة. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء لتجنب مشاكل الغاز.
• استخدم العلاجات الموضعية، كوضع كريمًا للبواسير.
• احرص على شرب الماء بكثرة. 
• خذ حمامًا ساخنًا بانتظام بغمس منطقة الشرج في الماء الدافئ لمدة 10 إلى 15 دقيقة، مرتين أو ثلاث مرات في اليوم. يمكن تكييف حمام للاستخدام في المرحاض.
• حافظ على نظافة منطقة الشرج. الاستحمام اليومي لتنظيف البشرة برفق حول فتحة الشرج بالماء الدافئ، قم بتجفيف المنطقة بلطف أو بمجفف شعر.
• لا تستخدم ورق المرحاض الجاف لتنظيف منطقة الشرج بعد التبرز، استخدم مناديل مبللة أو ورق رطب لا يحتوي على عطر أو كحول.
• يمكن إستعمال مكعبات باردة على فتحة الشرج لتخفيف التورم.
• يمكن أخذ مسكنات الألم عن طريق الفم. لتخفيف الآلم.
• استشر طبيبك إذا كنت لا تشعر بالراحة في غضون أسبوع أو قبل ذلك، في حالة شعورك بألم شديد أو نزيف.
قد يقترح طبيبك إستعمال كريمات أو مراهم أو تحاميل دون وصفة طبية في حالة وجود بواسير خفيفة، التي تخفف الألم والحكة، على الأقل مؤقتًا.
ملاحظة..
سوف ننشر موضوعا مفصلا حول علاج البواسير عما قريب إن شاء الله. 

تعليقات