القائمة الرئيسية

الصفحات

الأنـفـلـونـزا!! كـيـف تتجـنـبـهـا هـذا الـشـتـاء؟

نصائح للحد من مخاطر الإصابة بالأنفلونزا..
من شأن اتباع بعض الخطوات، أن يساعدك في الحد من خطر الإصابة بعدوى الأنفلونزا..

نصائح للحد من مخاطر الإصابة بالأنفلونزا

مع دخول فصل الشتاء يزداد انتشار أمراض الجهاز التنفسي، معضم هذه الأمراض فيروسية، وتعتبر الإنفلونزا اهمها، بحيث يمكن أن تصيب جميع الفئات العمرية، ولا سيما الأطفال وكبار السن. ينتقل المرض عن طريق قطرات اللعاب المعلقة في الهواء، أو الموجودة على اليدين، مقابض الأبواب، قضبان المترو وغيرها... إذن، كيف نتجنب الإصابة بالأنفلونزا هذا الشتاء؟
يمكن لأي شخص أن يصاب بفيروس الانفلونزا، وحتى الأشخاص الذين يوجدون في حالة صحية جيدة.
نصائح للحد من مخاطر الإصابة بالأنفلونزا..
من شأن اتباع عدة خطوات أساسية، أن تساعدك في الحد من خطر الإصابة بعدوى الأنفلونزا.

. اللقاح أو التطعيم ضد الانفلونزا..

اللقاح أو التطعيم ضد الانفلونزا
إن الحصول على لقاح الأنفلونزا هو الشيء الأول الذي يمكنك فعله لمنع الأنفلونزا. يمنع التطعيم الإصابة بعدوى المرض وكذلك حدوث بعض المضاعفات مثل الالتهاب الرئوي، يوصى بالحصول على اللقاح سنويا لأن المرض يتغير وكل عام يظهر فيروس جديد مختلف قليلاً عن العام السابق. ينصح بشدة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة، والذين يعانون من أمراض مزمنة، والنساء الحوامل وكذلك البدناء.
ويعد الحصول على اللقاحات في بداية فصل الشتاء وسيلة لمنع انتشار الوباء.

. البقاء في البيت عند الشعور بالمرض..


نوصيك بعدم مغادرة المنزل (للعمل، الذهاب إلى المدرسة، إلخ) إذا شعرت ببدء المرض. وكذا عدم إرسال الأطفال المرضى إلى المدرسة أو الحضانة. فقط بعد التعافي من المرض والشعور بالتحسن يمكنك العودة إلى العمل أو المدرسة.

. غسل اليدين جيدا..

غسل اليدين جيدا ضد الانفلونزا
يجب أن يصبح غسل اليدين بالماء والصابون متكررا في كل لحظة، قبل تحضير الوجبة، قبل تناول الطعام، بعد الخروج من المرحاض، بعد لمس الإفرازات، بعد السعال والعطس وبعد لمس المناديل المستعملة، وكذا إذا كنت على اتصال بأشخاص معديين.
غسل اليدين في أوقات متقاربة يقلل من خطر الإصابة بالعدوى أو نقلها.

. تغطية الأنف والفم في حالة السعال أو العطس..

إن تغطية الأنف والفم في حالة السعال أو العطس، باستخدام المناديل الورقية ذي الاستخدام الواحد هو حاجز آخر يمكن أن يحد من انتشار الفيروسات. ينصح بعدم استخدام راحة اليد لتغطية الفم والأنف أثناء العطس أو السعال، وذلك لتجنب نقل العدوى عند ملامسة الأغراض المشتركة.

. تجنب الاقتراب من المرضى..

على سبيل المثال، لا تصافح.
إن الأشخاص الذين يتعرضون لجراثيم البرد والإنفلونزا كل يوم هم، الأطباء ومضيفو الطيران والمعلمون، بسبب إحتمال ان يوجد شخص مريض من حولهم.
فالأطباء مثلا يميلون إلى توخي الحذر الشديد بشأن مد اليد للمرضى بل يكتفون بعبارة مرحبا.

. الراحة وتناول الطعام بشكل جيد..

حتى لو كانت الشهية مفقودة، فإن تناول الطعام بشكل جيد أمر مهم لتجنب أوجه القصور. على وجه الخصوص، يتم مراقبة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين (د) وكذا الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد. والأهم من ذلك أننا نستريح حتى لا نسبب في ضعف بقية أعضاء الجسم.

. احذر من المضاعفات المحتملة للأنفلونزا..

 احذر من المضاعفات المحتملة للأنفلونزا
يمكن أن تسبب الأنفلونزا مضاعفات خطيرة لدى الأشخاص الأكبر سنا أو الأكثر هشاشة. التهاب الشعب الهوائية الحاد، التهاب الجيوب الأنفية البكتيري والالتهاب الرئوي قد يعرض حياة كبار السن للخطر. يمكن أيضاََ أن تعاني النساء الحوامل والأطفال الصغار والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والمسنين من مضاعفات خطيرة. فقط لقاح الأنفلونزا السنوي يحميهم بشكل فعال.