القائمة الرئيسية

الصفحات

أخطاء في المعاشرة بين الزوجين تمنع الحمل ولا تتنبه لها الزوجة
تريديين طفلاََ! فيما يلي بعض الأشياء التي يجب عليكِ معرفتها إذا كنتِ ترغبين في الحمل..

هل هناك أخطاء في المعاشرة بين الزوجين تمنع الحمل ولا تتنبه لها الزوجة؟

لا يمكن تغيير بعض أسباب العقم، مثل الوراثة أو المرض أو العمر. ولكن إذا كنت تعانين من هذه المشكلة، فإن بعض التغييرات في نمط الحياة والإيقاع يمكن أن تساعدك على زيادة فرصك  في الحمل. 
بطريقة واضحة جدا، إذا كنت ترغبين في الحمل، عليك ممارسة الجنس مع شريك حياتك. بعض الأزواج سوف يغوصون في ذلك بدون توقف، والبعض الآخر سيسعى لمعرفة الوقت المناسب لممارسة الجنس. 

هناك أخطاء كثيرة يرتكبها الزوجان اللذان يرغبان في الانجاب منها ما يلي..

  •  قيام الزوجة من الفراش مباشرة بعد الجماع مما يحفز على تسرب السائل المنوي للخارج..
  •  استخدام الزوجة لمطهرات بعد الجماع تفتك بالحيوانات المنوية..
  •  حدوث الجماع في غير ميعاد التبويض والذي يكون في منتصف الدورة الجنسية تقريبا..
  •  هناك خطأ شائعا قد يقع فيه الزوج عندما يستمر في الحركة بعد القذف فذلك قد يؤدي لخروج السائل المنوي من المهبل.. فبمجرد أن يحدث قذف يجب أن يتوقف الزوج عن الحركة. ويمكنه الاحتفاظ بعضوه داخل المهبل حتى يتوافر الاشباع الكافي للزوجة ولكن دون حراك.
  •  أظهرت بعض الدراسات أن الفراش اللين المتحرك (أبوملة) قد يعترض حدوث حمل لأن كثرة الهزهزة تحفز على تسرب السائل المنوي من مهبل الزوجة!
  •  واحدة من أكثر الأخطاء شيوعًا عند النساء، قلة الجنس. حين يكتفين بالممارسة في الفترة الأكثر خصوبة لديهن. الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش لعدة أيام داخل جسمك ولذلك يُنصح بإقامة علاقات مع شريكك لعدة أيام قبل وأثناء فترة الإباضة مما يسمح لجسم المرأة بضبط أفضل والاستعداد للتكاثر.
  •  من ناحية أخرى، يجب الحرص على عدم الوقوع في روتين اعتبار الجنس مجرد وسيلة لانجاب طفل بأي ثمن. هذا يمكن أن يؤدي إلى نوع من "الإرهاق" الذي يزيل كل جانب المرح والعطاء في العلاقة الزوجية.
  •  إذا لم يكن بإمكانهن الحمل، تعتقد العديد من النساء أن هناك مشكلة في خصوبتهن. بينما يشعر الرجال أنه من اللحظة التي يقذفون فيها، فقد قاموا بنصيبهم من الوظيفة. لكن الأمر لا يتعلق بمن هو "المسؤول"، وثانياً، يمكن أن يكون هناك مجموعة كاملة من الأسباب الخارجية (مثل البيئة) التي تفسر سبب عدم الانجاب (دائمًا) من المرة الأولى.
  •  ليس من السهل معرفة تاريخ الإباضة، فهو ليس علمًا دقيقًا. إذا قدر أنه يحدث في المتوسط ​​بعد 14 يوما من اليوم الأول من الدورة الشهرية، قد تختلف الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى. النساء الأخريات يعتمدن فقط على الأعراض الخارجية، مثل الإفرازات المهبلية الكثيفة. لاحظ أن هناك طريقة واحدة موثوق بها لتعرف بدقة تاريخ الإباضة، مجموعة التنبؤات، التي تباع في الصيدليات.
  •  إذا كنتِ تستخدمين مجموعة التنبؤ بالإباضة، فقد يبدو من المنطقي الحد من ممارسة الجنس في يوم الإباضة. قد يكون الأوان قد فات بالفعل. في الواقع، تبقى البويضة خصبة لمدة 24 ساعة فقط. وإذا تأخرت لمدة ساعة أو ساعتين، فيجب عليكِ الانتظار لمدة شهر آخر لإعادة المحاولة. مع العلم أن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة من 3 إلى 5 أيام، فمن الأفضل ممارسة الجنس قبل بضعة أيام من الإباضة لزيادة فرص الحمل.
إقرأ أيضاً : هل يؤثر الاكتئاب على القدرة الجنسية..؟

بالاظافة الى ذلك توجد أسباب أخرى قد تفسر عدم نجاح محاولاتك..

⁕ مؤشر كتلة الجسم..

لطالما عرف الأطباء أن النساء البدينات يجدن صعوبة في الحمل. ولكن وفقا لدراسة حديثة استشهدت بها وزارة الصحة، فإن وزن الرجال يعد بنفس القدر. إن خسارة الوزن قليلاً، حتى لو كانت بضعة أرطال، يمكن أن يزيد من خصوبتك. وعلى العكس، فإن المرأة التي يكون مؤشر كتلة الجسم الخاص بها منخفضًا جدًا قد تواجه مشكلات في الحمل.

⁕ الإجهاد والثوثر..

إن الإجهاد المفرط لا يؤذي صحة الطفل فقط أثناء الحمل، ولكنه يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالعقم بمقدار طفلين. لا يعرف الباحثون بالضبط لماذا وكيف يؤثر هرمون التوتر على الحمل، لكنهم يقترحون بعض التقنيات مثل اليوغا والتأمل لإدارة القلق اليومي بشكل أفضل.

⁕ قلة ممارسة الرياضة..

التمرينات بشكل معتدل ممتازة للصحة والخصوبة. لكن احرص على عدم إساءة استخدامها. إن قضاء أكثر من خمس ساعات أسبوعيًا في صالة الألعاب الرياضية بوتيرة قوية للغاية يمكن أن يقلل فرصك.
بالنسبة للرجال، فإن العكس صحيح أيضًا: ممارسة القليل من الرياضة تقلل من نوعية الحيوانات المنوية.

⁕ العادات السيئة..

تناول الكثير من منتجات اللحوم المصنعة واللحوم الباردة يؤثر على تفاعل الحيوانات المنوية.
إن إبقاء الهاتف الذكي في جيب البنطلون يعرض الحيوانات المنوية ويشهد على الإشعاع الكهرومغناطيسي الضار. 
يقلل تدخين التبغ من جودة المبيض لدى النساء والحيوانات المنوية عند الرجال.
اتباع نظام غذائي متوازن وهاتف أنيق والإقلاع عن التدخين هي بعض الأشياء التي ستساعد كلا الشريكين على زيادة فرص الحمل.